عرس قانا الجليل المسيح مجدنا وفرحنا الدائم
22 يناير 2017
يقدّم لنا القديس يوحنا الانجيلي في هذا الفصل بدء ظهور المسيح العلني في حفل عُرس قانا فيقول "وفي اليوم الثالث" جاء الى قانا الجليل. يشير الكثير من شراح الكتاب المقدس إلى أنّ اليوم الثالث هو القيامة، فالمسيح أعلن ذاته كعريس يُفرح عروسه الكنيسة. القيامة هي سر فرحنا. والقيامة الآن هي لنا قيامة من موت الخطيئة بقوة المسيح القائل " أين شوكتك يا موت وأين غليتك يا هاوية". تعتبر الكنيسة القبطية دخول يسوع الى قانا الجليل ومشاركته العرس بمثابة عيد يُعدّ من اعياد الظهور الالهي على مثال عيد الميلاد وعيد الغطاس وفي هذا الإطار، أشار القديس ايبفانيوس اسقف قبرص في العام 315-403م إلى أن الكنيسة تولي عناية خاصة بهذا الحدث الفريد وتعيّد له فيقول :"تقيم الكنيسة القبطية عيد عُرس قانا الجليل في 11 طوبة (مع عيد الغطاس) حيث يعتقد الشعب بإمكانية تحوُّل مياه الينابيع ومياه النيل بحسب الإيمان الطيب الصادق إلى خمر، كذكرى سنوية لمعجزة المسيح حيث حوّل فيه الماء إلى خمر، أي إعادة بهجة الخلاص والفرح لمن فقدها فالخمر تشير إلى الفرح. و لكي نفرح ببهجة الخلاص التي يعطيها المسيح علينا أن نبذل الجهد كلّه في سعينا لنتطهّر حتى يسكب نعمته فينا ونفرح".
احداث بارزة في النص :
المكان والإمكانيات:
قانا الجليل: هي قرية صغيرة تبعد ستة أميال شمال شرق الناصرة، أي هي على بُعد ساعتين مشياً على الأقدام.
اما عن الإمكانيات فخمر غير كاف وماء وستة أجران والهدف منها التطهير على مدى ستة أيام الأسبوع واليوم السابع (السبت) يوم راحة. فرغت هذه الأجران من الخمر ولكن المسيح ملأها لأنه هو الملء الكامل لكل ما ينقص من حياتنا"ومن ملئه أخذنا نعمة فوق كل نعمة" لذا الكثرة والفيض والملء هنا إنما إشارة الى فرح الروح وبهجة الحضور مع الرب.
الاشخاص:
العذراء مريم : كانت أم يسوع. لم يقلّل يوحنا أبداً من مكانة العذراء مريم في الحدث ولكنه يتخذ منهجًا فكريًّا وروحيًّا لدورها ذي الاهمية القصوى في حدث الخلاص وهنا يراها الانجيلي يوحنا كنبية تتوسط بين عهدين وتتوسط بين عريسين الأول هو صاحب الحفل والثاني ابنها العريس السماوي. تتضح لنا من النص الصلة العميقة التي كانت تربط بين مريم وأهل العرس فنراها سبقت المسيح في الحضور منذ بداية العُرس (مدته 7 أيام). كما نراها قريبة من أهل منهم لذا علمت بما ينقصهم فقالت بأنه ليس لديهم خمر.. فذهبت الى يسوع تطلب منه ليتدخل ويعيد الفرح إلى العروسين.
التلاميذ : من الواضح أنّ العدد لم يكن قد اكتمل بعد ولم يبلغ 12 تلميذًا ولكن يسوع حضر هو ومن معه من التلاميذ ليظهر أنهم هم الوجه الآخر من حفلة عُرسه (عرس الحمل).
رئيس المتكأ: ربما يكون وحسب العادات الشرقية القديمة هو راعي الحفل أو المتعهد أي المتبرع بتحمل المصاريف وفي اغلب الاحيان يكون هو من أقارب العريس، يتمتع بمكانة مرموقة ورفيعة المستوى وسط أهله وله ثأثير فعال في تنظيم سير الامور ولربّما كان هو من يتمم مراسم الزواج. لذا كانت له الكرامة الأولى التي اعترف له بها المسيح لمّا أمر الخدم أن يقدّموا له الخمر أوّلاً. ولكنّ المسيح بعمله هذا بالضبط، أشار إلى أنّه هو نفسه ربّ البيت و المدعوّون كافّة واهل العرس هم أولاده و بالمعنى اللاهوتي العميق هو العريس الالهي.
الخدم: قالت لهم العذراء بكل ثقة افعلوا ما يأمركم به. هم صورة لما تنظّمه الكنيسة اليوم في عملها الليتورجي والطقسي، يأخذون هنا دور خدام الطقوس والأسرار الذين يختارهم المسيح لخدمة القربان الخمر الحقيقي جسده ودمه.
ماذا يقول لنا المثل اليوم:
1- إرادة الله أن نفرح "أراكم فتفرح قلوبكم" (يو22:16). وهذا ما قاله بولس الرسول "إفرحوا في الرب كل حين وأقول أيضاً إفرحوا" (في4:4). وقد أتى المسيح من أجل هذا.
2-   فرح المؤمنين بالمسيح فرح المسيح بهم. فالمسيح هوالعريس الحقيقي لعُرس قانا الجليل يبحث عن الإنسان لكي يعطيه خمر الحب والفرح.فكلنا مدعوُّون لعشاء عُرس الخروف لنصير جميعاً جسداً واحداً للعريس الواحد، كلنا مدعوُّون لسرِّ الإفخارستيا كي نصير كياناً واحداً قادراً على التغيير أي النمو الروحي.فقط، علينا أن نسلك طريق الحياة، أن نفعل كل ما يقوله المسيح لنا:"وقال لي: اكتُب طوبى للمدعوِّين إلى عشاء عُرْس الخروف".(رؤ 19: 9)
3-  فرح الكنيسة بالعريس وفرح المسيح بكنيسته عَبَّرَ عنه النبي. "فكما يتزوّج الشاب بكرًا، كذلك يتزوّجونك وكسرور العريس بالعروس، يفرح بك الربّ إلهك".(إش5:62).
4- فرح بني الملكوت بخمر بهجة الخلاص المختلف عن خمر أفراح العالم التي شربوها من قبل.
5- اخذ المسيح معه ستة أشِخاص من تلاميذه اربع يحملون اسماء يهودية واثنان اسماء يونانية وفي هذا جعل الاثنين واحداً، أي إنه أتى ليعطي الفرح للجميع
6- قَدَّس المسيح الزواج بحضوره العرس ، ليؤكد لنا أنه معنا في ظروف حياتنا بكل ما تحمله من أفراح وأحزان وآلام. هو يقدّس حياتنا ويعزينا في آلامنا وضيقاتنا كما أنه يشجعنا في ضعفنا.
7- يدعونا المسيح الى عيش الانفتاح الكامل والشامل على جميع الناس، ومشاركتهم أفراحهم وضيقاتهم بقلب محبّ رقيق.
8- الثقة في أنه هو المدبّر والمعين والملجاْ لنا في أمورنا الحياتية والمعيشية كلّها هو وحده الفرح الدائم والذي لا يمكنه إلاّ أن يكون هكذا. فلنقارن مثلاً عمل المسيح هذا حيث حولّ الماء الى خمر فرفع حالة البؤس والحزن عن اهل العريس وبين فرح هيرودس الملك الذي شرب الخمر فسكر والنتيجة تحول فرح هيرودس الى مأتم .
9- بارك المسيح الخبزات ليشبع الجموع وحوّل الماء إلى خمر ليفرح الناس. وفي هذا إشارة إلى الخبز والخمر اللذين كانا سبب بركة للعالم بأسره حين حَوّلهما إلى جسده ودمه ليكونا سبب حياة.
10- حَوَّل المسيح الماء الى خمر في العرس وفي ليلة العشاء السري حوّل الخمر إلى دمه ليكون علامة الشركة معه.
ختاماً نقول :
عرس قانا الجليل بالنسبة لنا هو حياتنا الجديدة، هو مصدر الفرح الحقيقي والدائم، حيث ينبع فرحنا باستمرار من ”صوت العريس“، عندما يأمر كل يوم أن يتحوَّل ماؤنا ودموعنا إلى خمر جيد، ليس في أجران متسعة، ولكن في ”كأس“، لأن الشبع والملء هما الآن على مستوى السر والروح.كما يمكننا القول إنّ المسيح هو مجدنا الدائم في حالة الفرح وحالة الحزن ولا يمكن أن نفصل بين مجده في الفرح ومجده في الآلام لأن في هذا يتمجَّد وبذلك يتمجَّد. لأنه في عرس قانا أظهر مجده، وفي أحزان بيت عنيا تمجد وعلى الصليب أكمل مجده! لقد بدأ المسيح رسالته المسيَّانية بعُرْس قانا الجليل، ولن ينتهي هذا العُرس، ولن تنتهي رسالته إلاَّ بالعُرس السماوي الأخير الكبير الذي أخبر عنه إشعياء، والذي فيه أيضاً تُقدَّم ”الخمر الجديدة“: «ويصنع رب الجنود لجميع الشعوب في هذا الجيل وليمة سمائن، وليمة خمر...» (إش 25: 6).
 الكنيسة في كل يوم أحد هي في حفلة عُرس، وكأنها تقيم في قانا الجليل!مع تمنّياتي بأيّام مباركة ملؤها المجد والفرح الدائم في المسيح.
 الأب انطونيوس مقار ابراهيم
المزيد
أحدث العظات
  • ما بين الغطاس والتوبة
  • الرعاية و متغيرات العصر ج2
  • الرعاية و متغيرات العصر ج1
  • حول مشروع 1000 معلم أرثوذكسي ج2
  • حول مشروع 1000 معلم أرثوذكسي ج1
  • المزيد

    أحدث الكتب
  • الأربعون شهيدا ً
  • القديس الأنبا حديد القس وتلميذه القديس يوحنا الربان
  • سيرة القديس كرنيليوس
  • حياة ملشيصادق
  • سيرة الشيخ الروحانى وباقة من أقواله
  • المزيد

    أحدث العروض
  • أنت وكلام الاخرين
  • الوقت مقصر والامتحانات تقترب
  • المسيح والإمتحانات
  • العادة الشبابية
  • عناصر الشخصية
  • المزيد

    سنكسار
    22 يناير 2017 - 14 طوبه 1733

  • نياحة القديس ارشليدس الراهب المجاهد

    نياحة القديس ارشليدس الراهب المجاهد

    في مثل هذا اليوم تنيح القديس أرشليدس . وقد ولد هذا المجاهد بمدينة رومية ، واسم والده يوحنا وأمه سنكلاتيكي، وكانا بارين أمام الله ، سالكين بحسب وصاياه . مات والده وهو ابن اثنتي عشرة سنة ، ولما أرادت أمه ان تزوجه لم يقبل فأشارت عليه ان يمضي إلى الملك ليأخذ وظيفة أبيه ، وأرسلت معه غلامين بهدية عظيمة ليقدمها إلى الملك . فلما سافروا هاج البحر عليهم برياح شديدة فانكسرت السفينة ، فتعلق القديس بقطعة من خشب السفينة ونجا من الغرق بعناية الله . ولما صعد إلى البر وجد جثة إنسان قد قذفها الموج ، فتذكر مآل الناس وزوال العالم ، وحدث نفسه قائلا : ما لي وهذا العالم الزائل . وماذا اربح عندما أموت وأصير ترابا . ثم نهض وصلي إلى السيد المسيح ان يهديه إلى الطريق القويم ، ثم جد في السير إلى ان وصل دير القديس رومانوس ، فقدم للرئيس ما بقي لديه من المال . وأقام هناك سالكا حياة التقشف والزهد في المأكل والملبس ، حتى بلغ درجة الكمال ، ومنحه الرب نعمة شفاء المرضي . ثم قطع عهدا علي نفسه ان لا يري وجه امرأة مطلقا . ولما طال غيابه عن والدته ، ولم تعلم من أمره شيئا ، ظنت انه مات ، فحزنت عليه كثيرا ، ثم بنت فندقا للفقراء والغرباء ، وأقامت في حجرة منه . وسمعت ذات يوم اثنين من التجار يتحدثان بخبر ابنها أرشليدس وقداسته ونسكه ونعمة الله التي عليه ، ولما تقصت منهما الخبر تأكدت انه ولدها ، فنهضت مسرعة إلى ذلك الدير . ولما وصلت أرسلت إلى القديس تخبره بوصولها ، فأجابها قائلا : انه قطع عهدا مع الله ان لا يبصر امرأة مطلقا . فكررت الطلب وهددته بأنه إذا لم يسمح لها برؤيته ، مضت إلى البرية لتأكلها الوحوش . ولما عرف أنها لا تتركه ، كما انه لا يقدر ان ينكث عهده ، صلي طالبا من السيد المسيح ان يأخذ نفسه . ثم قال للبواب دعها تدخل ، وكان الله قد أجاب طلبه ، إذ ان أمه لما دخلت وجدته قد اسلم الروح ، فصرخت باكية وطلبت إلى الله ان يأخذ نفسها ايضا ، فاستجاب الله طلبتها . ولما قصدوا ان يفرقوا بين جسديهما سمعوا صوتا من جسده يقول : اتركوا جسدي مع جسد والدتي ، لأنني لم أطيب قلبها بان تراني . فوضعوا الاثنين في قبر واحد . وقد شرف الله هذا القديس بعمل آيات كثيرة . صلاته تكون معنا ولربنا المجد دائما ابديا امين .

    ×
  • استشهاد القديسة مهراتى

    استشهاد القديسة مهراتى

    في مثل هذا اليوم تذكار استشهاد القديسة مهراتى. صلاتها تكون معنا و لربنا المجد دائما ابديا امين .

    ×
  • نياحة القديس مكسيموس أخى دوماديوس

    نياحة القديس مكسيموس أخى دوماديوس

    في مثل هذا اليوم تنيح القديس مكسيموس اخي القديس دوماديوس ولدي والندنيانوس ملك الروم .صلاتهم تكون معنا و لربنا المجد دائما ابديا امين .

    ×

  • قطمارس
    22 يناير 2017 - 14 طوبه 1733

    عشية:
    المزامير 97 : 4 , 8
    الانجيل: متى 14 : 22 - 36

    باكر:
    المزامير 96 : 1 , 2
    الانجيل: مرقس 3 : 7 - 12

    القداس:
    البولس: غلاطية 5 : 2 - 10
    الكاثوليكون: 1 يوحنا 3 : 18 - 24
    الابركسيس: اعمال الرسل 15 : 22 - 29
    المزامير 83 : 7 , 64 : 2
    الانجيل: لوقا 11 : 27 - 36
    المزيد