الغفران في المسيحية
21 اكتوبر 2017
هناك مبدأ قانوني يقول: "الاعتراف سيد الأدلة"، وفي مجال المحاكم الأرضية يحكم القاضي بأقصى عقوبة على المتهم الذي أقر واعترف بجريمته، وثبت فعلاً إدانته والسؤال هنا. لماذا إذًا الاعتراف في الكنيسة أمام القاضي الروحي (أب الاعتراف) يؤدي إلى الغفران والتبرير، والخروج من ساحة المحكمة (جلسة الاعتراف) متبررًا؟ 
الإجابة هنا "لأنه قد سبق ودُفع الدين""لأنَّ أُجرَةَ الخَطيَّةِ هي موتٌ" (رو6: 23)، "وإنَّما عَثَرَ في واحِدَةٍ، فقد صارَ مُجرِمًا في الكُل" (يع2: 10).والخطية خطية سواء كانت كبيرة أم صغيرة، والنتيجة واحدة هي الموت  إذًا فأنا محكوم عليَّ بالموت عدة مرات بسبب خطاياي الكثيرة والمتكررة، بل وفي كل يوم يتكرر الحكم عليَّ بالموت عدة مرات أيضَا كيف نخلُص من هذا الكابوس؟ وكيف أنجو من هذا الموت؟ إنه الفادي المخلص المحرّر الذي سبق ودفع الدين عني وعنك وعن كل مَنْ يؤمن باسمه القدوس وخلاصه الثمين على الصليب المكرم إن موت السيد المسيح على الصليب لم يكن له بل لنا ولأن السيد المسيح هو الله المتجسد اللانهائي، صارت قيمة موته لا نهائية (أي كأنه صُلب ومات عددًا من المرات لا نهائيًا  وبالتالي صار موته رصيدًا لكل البشر، يسحبون منه عندما يتوبون ويقرون بخطاياهم أمام الأب الكاهن الذي بدوره يستحضر الغفران من المسيح بدمه الكريم المقدس، عندما يصلي التحليل على رأس المعترف (يكونون مُحاللين من فمي بروحك القدوس)، كوعد الكتاب: "إنِ اعتَرَفنا بخطايانا فهو أمينٌ وعادِلٌ، حتَّى يَغفِرَ لنا خطايانا ويُطَهرَنا مِنْ كُل إثمٍ" (1يو1: 9). مَنْ يَكتُمُ خطاياهُ لا يَنجَحُ، ومَنْ يُقِرُّ بها ويترُكُها يُرحَمُ" (أم28: 13). 
لو كان السيد المسيح إنسانًا عاديًا، لكان موته الخلاصي يكفي إنسانًا واحدًا لمرة واحدة  أما وأن المسيح هو الله بالحقيقة، لذلك فموته كاف لكل الناس مئات وآلاف المرات  لكن بشرط الإيمان بقيمة هذا الدم الغافر والموت الفادي، الإيمان بأن السيد المسيح هو الله الحي بالحقيقة وأنه الفادي والمخلص ومع الإيمان أتقدم للاعتراف لوكيله المبارك أبيالكاهن "وُكلاءِ سرائرِ اللهِ" (1كو4: 1)، لأصرف منه حصتي من الغفران التي تركها لي أبي السمائي ربي يسوع المسيح، ثم نتقدم معًا للتناول من جسده ودمه الأقدسين اللذين يقال عنهما في القداس: "يعطى عنَّا خلاصًا وغفرانًا للخطايا وحياة أبدية لمَنْ يتناول منه".
نيافة الأنبا رافائيل اسقف عام وسط القاهرة وسكرتير المجمع المقدس
المزيد
أحدث العظات
  • التقليد و الصوم
  • الطقس
  • التجسد والفداء
  • التجسد والفداء أسئلة
  • خرافة أنجيل برنابا ج3
  • المزيد

    أحدث الكتب
  • يعقوب في يد الفخاري
  • موسي العظيم في الانبياء
  • لماذا الاعتراف
  • لماذا
  • كيف تجعل ابنك متميزا
  • المزيد

    أحدث العروض
  • الطفل بين والديه فى السنوات الخمس الأولى
  • دموع أم
  • يوم اليتيم
  • مأساة ُامّ
  • المرأة ودورها في الأسرة
  • المزيد

    سنكسار
    20 اكتوبر 2017 - 10 بابه 1734

  • استشهاد القديس سرجيوس رفيق واخس

    استشهاد القديس سرجيوس رفيق واخس

    في مثل هذا اليوم استشهد القديس سرجيوس رفيق القديس واخس. كان من كبار الجنود المتقدمين في بلاط الملك مكسيميانوس ومن أصحاب الحظوة لديه. ولأن هذا الملك كان وثنيا، وهذان القديسان من أهل الإيمان. فقد أرسلهما إلى أنطيوخس ملك سوريا لتعذيبهما. حتى إذا لم يرجعا عن إيمانهما يقتلهما. فعذب أنطيوخس القديس واخس عذابا شديدا. وإذ لم ينثن عن مسيحيته أمر بذبحه، فذبحوه وطرحوه في نهر الفرات فقذفته المياه إلى الشاطئ. وأرسل الله عقابا لحراسته الجسد الطاهر حتى أوحى إلى قديسين، فأخذاه باحترام ودفناه.وبقى سرجيوس حزينا عليه، فرأى في نومه أخاه واخس في هودج جميل ونوره ساطع فتعزت نفسه كثيرا. وبعد هذا أمر الحاكم أن يسمر في رجليه، ويرسل إلى الرصافة (كانت في الجانب الشرقي من بغداد ، وقد زالت في العصر العباسي) مربوطا في أذناب الخيل. وكان دمه يقطر على الأرض. وصادفوا في طريقهم صبية عذراء، فاستقوا منها ماء. ولما رأت الحالة التي عليها هذا القديس حزنت عليه، ورثت لشبابه وجمال منظره. فقال لها القديس "ألحقي بي إلى الرصافة لتأخذي جسدي" ، فتبعته. ولأن حاكم تلك الناحية كان صديق القديس سرجيوس إذ بوساطته وجد في هذا المركز. فقد حاول إقناعه بالعدول عن رأيه حفاظا على حياته. وإذ لم يقبل منه أي نصح أمر بقطع رأسه فتقدمت العذراء وأخذت الدم الذي خرج من عنقه المقدس وجعلته في جزة من الصوف.أما جسده المقدس فقد حفظ إلى انقضاء زمان الجهاد، حيث بنوا له كنيسة بالرصافة، تولى تكريسها خمسة عشر أسقفا. ووضعوا الجسد المقدس في تابوت من الرخام وشهد من قصدوه للتبرك أن دهنا طيبا ينبع من هذا الجسد شفاء للمرضى.صلاته تكون معنا. ولربنا المجد دائما أبديا. آمين.

    ×

  • قطمارس
    20 اكتوبر 2017 - 10 بابه 1734

    عشية:
    المزامير 34 : 19 , 20
    الانجيل: متى 16 : 24 - 28

    باكر:
    المزامير 37 : 39 , 40
    الانجيل: مرقس 13 : 9 - 13

    القداس:
    البولس: 2 كورنثوس 10 : 1 - 18
    الكاثوليكون: 1 بطرس 4 : 1 - 11
    الابركسيس: اعمال الرسل 12 : 25 - 13 : 12
    المزامير 97 : 11 , 12
    الانجيل: لوقا 11 : 53 - 12 : 12
    المزيد